تطوير الذات مدونات

إكتسب فن المثابرة في أربع خطوات

المثابرة

 

لنعرف المثابرة أولا إنها العزم و الشغف لتحقيق أهداف طويلة الأمد إن المثابرة من أهم الوسائل و انجعها لتحقيق هدف ما ..

شعار “إستمر في عملك بإصرار” كان وسيظل دائمًا الحل الأمثل لمشاكل الجنس البشري”. “كالفين كوليدج

أعلم أنك تريد أن تذهب للتمرين كل يوم لكنك تتوقف بعد اليوم الثاني مباشرة ، أعلم أيضا أنك تحاول أن تأكل أكلا صحيا لكنك بعد أسبوع فقط تطلب هامبرڨر مع كاتشاپ و بطاطس مقلية ، أعلم أنك تريد كسب المزيد من المال و تعرف طريق الوصول لذلك لكنك لا تواصل بذل الجهد لانك ترى أن تقدمك بطيء ، إن ماينقصك اذا هو فن المثابرة إنه فن يكتسب عن طريق 4 خطوات بسيطة ..

المثابرة في أربع خطوات

1_ حدد ما تريد تحقيقه

إن تحديد هدف ما تحديدا واضحا يحمينا من التشتت و إضاعة الوقت . إن جهدنا المبذول في سبيل هدف غير واضح المعالم سيضيع سدا ، قد تكون راغبا في إفتتاح مشروع صغير أو كتابة كتاب يحل في المراتب الاولى للكتب الاكثر مبيعا أيا كان الهدف المرجو ضعه نصب عينيك .

2_إبني عادات جديدة

لا تقتصر ميزة المثابرة على الحصول على جرعة مذهلة من الالهام و الحماسة إنها تتعلق ببناء العادات اليومية التي تسمح لك بالالتزام بجدول زمني و التغلب على التحديات و رغبة عقلنا الشديدة في الخمول .

عزز العادات التي تقربك أكثر من هدفك ، النجاح اخر السنة مثلا هو نتاج مثابرتك على الدراسة بشكل يومي ..

الناجحون في كل ميادين الحياة ليسو بالضرورة الاكثر ذكاءا او موهبة إنما الاكثر مثابرة انهم أولائك الذين يعرفون الاشياء التي من المفترض القيام بها . يتعلق الامر بتكريس الممارسة اليومية و قدرتك على الإلتزام

إقرأ من هنا : بناء العادات ، 15 نصيحة لاكتساب عادات جديدة

3_ كافئ نفسك على الانجازات الصغيرة :

إن من بين الاسباب التي تجعلنا نتوقف و نستسلم هو شعورنا الخانق أن تقدمنا بطيء جدا نحو الهدف ، لكننا نتغافل عن حقيقية أن الاهداف الكبيرة تستوجب إنجازات صغيرة إن كنت تسعى مثلا ان تكتسب مهارة جديدة العزف او الرسم مثلا فقد يكون محفزا جيدا أن تكافئ نفسك لانك تلقيت الدروس لمدة أسبوع بدون تأخر أو كسل إنه لإنجاز جيد إشتري لنفسك شكلاطة !

4 _حاصر نفسك بكل مايذكرك بمسؤولياتك :

أخبر والداك أنك ستدرس يوميا سيكون هذا محفزا جيدا لا أحد منا يريد ان يبدو غير مسؤول أو غير ملتزم أمام والديه . أخبر أصدقائك أنك ستذهب للجيم كل يوم ، لا أحد يريد أن يبدو كسولا و فاشلا امام أصدقائه . بعد ذلك ستكرس الممارسة اليومية للعادات التي تقربك من هدفك أسهل بكثير .. يمكنك وضع مخططاتك اليومية في كل مكان و أينما حللت على الثلاجة ، فوق المكتب على مرٱة الحمام ! من المؤكد أن لا أحد منا يريد أن يكون غير ملتزم أمام نفسه ..

إننا في رحلة لترويض ذواتنا و إكسابها قدرات جديدة و بالتالي تطويرها فلابأس إذا بإجبار نفسك بهذه الطرق بغية أن تصبح شخصا مثابرا ..

أختم بقول أديسون المثمن للعزم “إن الإلهام يمثل واحدًا بالمائة فقط من النبوغ، أما التسع وتسعون الباقية فهي كد ومثابرة .. إن نجاحي واختراعاتي لم تكن وليدة المصادفة، بل كانت نتاج كد وعمل شاق”.

شاركنا رأيك