جزء كبير مما نقوم به يوميا عبارة عن عادات بغض النظر عن إذا كانت تلك العادات إيجابية أو سلبية و أول مراحل التغيير تكون بتغيير عاداتنا إما بمحاولة التقليل من عاداتنا السلبية أو بناء العادات الإيجابية .

في العموم ، عملية اتخاذ القرار تساعد المدراء و القادة و أصحاب المشاريع الكبيرة في حل المشاكل ، كما أنها تساعد أيضا الأشخاص العاديين في إتخاذ قرارات مصيرية بما يحدد مستقبلهم ، كإختيار تخصص الدراسة أو شريك الحياة و ما إلى ذلك من أمور نمر بها جميعا في حياتنا ،

بعد تخرجك من الجامعة ستكتشف أنك أضعت الكثير من الوقت في تحصيل معلومات كان بإمكانك الحصول عليها من جوجل بكبسة زر واحدة .

.حسنا لنتفق أولا أن التعليم جيد و أن ” أي شخص يتوقف عن التعلم هو عجوز سواء كان في العشرين أو الثمانين” كما قال هنري فورد

فن ادارة الوقت من الأشياء المؤرقة لكل إنسان . و خاصة أصحاب الأعمال الحرة . و كما نعلم فإن الوقت أهم ما نملك في هذه الدنيا و حسن إستغلاله هو الجسر الفاصل بيننا و بين تحقيق أهدافنا العملية و الشخصية . لذلك إليك 18 نصيحة لإدارة الوقت بشكل أفضل ، خذ منها ما يناسبك .

جميعنا مررنا بحالات نريد فيها أن نبدأ شيئا ما و لكننا نتردد كثيرا و نفكر مليا إلى أن يدخل الشك نفوسنا و لا نأخذ خطوة واحدة إلى الأمام ، السؤال الذي يجب أن نطرحه هو كيف اتوقف عن التفكير و ابد في التنفيذ ؟

 نعلم أنه يجب علينا أن نتطور و نتغير للأفضل . و أن الكثير من الأشياء تنقصنا علينا العمل على إكمالها و تحسينها . و دائما يوجد هناك بعض الأشياء التي يمكننا القيام بها لتغيير نمط حياتنا للافضل و تطوير أنفسنا . ولكننا نقع فريسة للتسويف و ننسى أن الحياة قصيرة و أن الوقت لن ينتظر أحدا .

مع كثرة وقت الفراغ في عصرنا الحالي ، أصبح لبعض الناس هاجس مزعج فغالبا لا يعرف كيف و أين يمضي أوقات فراغه ، و ليس لديه اي افكار لاستغلال وقت الفراغ الثمين ، فينتهي به الأمر يتثاوب أمام التلفاز و يشاهد مسلسلا أو فلما مملا .

اصنع سعادتك بنفسك ، فالأمر ممكن و رغم انه هناك عدة عوامل و ظروف خارجة عن سيطرتنا و لكن هناك بعض الأشياء و العوامل الأخرى التي يمكننا التحكم بها و السيطرة عليها . و هي تؤثر بالضرورة على مزاجنا و مستوى شعورنا بالسعادة فما هي هذه العوامل